سلاف فواخرجي تبرر كلام نضال الأحمدية "خانها التعبير ووجعها على بلدها

سلاف فواخرجي تبرر كلام نضال الأحمدية
(اخر تعديل 2023-06-21 20:36:34 )

بعد حديث نضال الأحمدية عن "الشوكولامو" الذي يجهله السوريون على حسب قولها.. وتصدر اسمها الترند لعدة أيام على السوشيال ميديا و حملة الانتقادات الواسعة التي تعرضت لها ووصفها البعض بالعنصرية، خرجت سلاف فواخرجي عن صمتها.

سلاف فواخرجي لم تفضل الوقوف على الحياد، وكتبت رسالة مطولة من خلال صفحتها على الفيسبوك، بررت فيها كلام نضال الأحمدية، واعتبرته كلام خرج من شخص يحب بلاده ويتألم عليها لذلك خانها التعبير، ما أثار الجدل بين المتابعين.

سلاف بدأت رسالتها أن نضال إعلامية ولها تاريخ عريق، وقالت: "السيدة الإعلامية والتي لها تاريخ عريق في الصحافة والإعلام ولا يستطيع أحد إنكار ذلك أو نسفه، السيدة نضال الأحمدية والتي تحولت قضيتها في ليلة وضحاها إلى قضية رأي عام! ربما لم يحالفها الحظ وخانها التعبير في حوارها الأخير، وربما عاطفتها اتجاه بلدها ووجعها لأجله أخذها إلى منحى جارح للأسف من ناحية، وأيضاً هو لم يُفهم بالشكل الصحيح للأسف من ناحية أخرى".

سلاف

سلاف اعترفت مسبقاً أن هذا الكلام سوف يعرضها للنقد، وكتبت: "أعرف مسبقا أنني سأتعرض للنقد بمجرد أن أقول رأيي، كما جرت وتجري العادة في بلداننا والتي يطالب بعض من أهلها بالديمقراطية واحترام الرأي الآخر لكنهم لايقبلون أي رأي لا يماثل رأيهم".

وبينت أنها لا تدافع عنها ولا تعرفها، إنما سوف تقول كلمة الحق ولن تكتمها، قائلةً: "لست بصدد الدفاع عنها، حتى اني لا أعرفها شخصياً لمن لايعلم ، ولكن كلمة حق لم أستطع كتمانها أكثر رغم تحذيرات من حولي إن لم يكن بالرد اللاذع (وليس من عادتي) فليكن بالإبتعاد عن الأمر والنأي بالنفس (ولا أمقت شيئا في حياتي كالنأي بالنفس)".

وأضافت "فأنا لست ممن يخافون التصريح ولا يهابون الاختلاف عن السائد وخصوصاً فيما أراه حق ، خوفاً من خسارة البعض أو إرضاء للبعض الآخر ، ودائما أقول قد أكون على خطأ ، ولكنه في النهاية رأيي الشخصي ولي كل الحق في قوله مهما كان ، والآخر له كل الحق في الاعتراض والاختلاف حتى الخلاف ولكن ليس لأحد الحق في الشتم والسب واللعن … فقط لأنه لا يشبهه في الفكر أو في الانتماء او في المعتقد أو في الرأي أو في أي شيء كان، على مبدأ من لايشبهنا ليس منا، ومن حقنا أن نقيم عليه الحد وبالشكل الذي نريد ونرغب".

وجاء في الرسالة أيضاً، "السيدة نضال، انزعج الكثيرون منها لتصريحاتها عن بعض الأفراد السوريين واتخذوا الأمر كأهانة لبلد ولشعب، ولكنها ومن وجهة نظري أنها لم تفعل، هي أخطأت عندما لم تعي أنها وقعت في فخ التعميم لكنها كانت تتكلم عن أشخاص بعينهم ومواقف بعينها، هي تحب بلدها وتخاف عليها ويكفيها ماتعانيه بلدها من ومن ومن …ولا شك أنها كانت تستطيع أن تحدد وتوضح أكثر كي لايحتمل كلامها التأويل والتفسير وخصوصا في حساسية الأمر الكائنة والحالية ، ولا شك أنها كانت تستطيع أن تجمّل كلامها وهي صحفية واعلامية وتمتلك اللغة والتعبير، ولكن وجعها ، أنساها … ".

ردود فعل المتابعين على كلام سلاف فواخرجي

كلام سلاف كان صدمة بالنسبة للمتابعين خاصة بعد الإنتقاد الكبير الذي تعرضت له نضال الأحمدية على السوشيال ميديا خلال الأيام الماضية، واعتبروا أن سلاف لم تكن موفقة بكلامها هذه المرة، والبعض الأخر احترم سلاف على جرأتها و إعطاء رأيها بشجاعة.

سلاف

سلاف

سلاف