العضو المنتدب لـ Ticketsmarche: حفل ترافيس سكوت

العضو المنتدب لـ Ticketsmarche: حفل ترافيس سكوت

تستمر قصة حفل ترافيس سكوت بإثارة الجدل خاصة بعد مناشدته الجهات المسئولة في مصر، للسماح لفريقه بدخول بمنطقة الأهرامات، لإنهاء الترتيبات الخاصة بحفله المرتقب يوم 28 يوليو الجاري، حيث يواجه الحفل مصيرًا مجهولًا حتى الآن.

ترافيس سكوت

تواصل "ET بالعربي" مع محمد سراج، العضو المنتدب والمدير التنفيذى لشركة "tickets marche"، لمعرفة التفاصيل النهائية الخاصة بالحفل، إذ أكد أن "الأمر أصبح مجهولًا، وذلك بعد احتجاز معدات ترافيس سكوت، بالإضافة لمنع دخول المنظمين لمنطقة الأهرامات"، متابعًا: "مش عارفين هنعمل إيه؟.. خصوصًا إنّ كان آخر ميعاد لدخول المعدات أمس الأربعاء، ولو كان دخلت النهاردة كان ممكن نضغط نفسنا، لكن لم يحدث أي جديد حتى الآن، بالإضافة إلى أنّ غالبية المؤسسات في إجازة رسمية حتى يوم الأحد المُقبل".

وأضاف: "إحنا معانا كل التصاريح، ولا نعلم سبب منع دخول المعدات، خاصة وأن نقابة المهن الموسيقية ليست لديها سلطة إلغاء الحفل، ولا تملك الصلاحيات لمنع دخول المعدات، كما أنها أوضحت أن الأمر كله في يد الجهات الأمنية".

وتابع: "أتمنى دخول المعدات اليوم، لأن إلغاء الحفل سيُحدث خسائر عديدة، لعدم وجود مبرر واضح ومعلن لإلغاء الحفل"، مُشيرًا إلى أنّ "هناك لجان إلكترونية تسعى لإلغاء الحفل، ولا أعرف مصدرها.. ما يحدث هو خراب".

VT- المهندس محمد سراج

وتابع أن "بيان نقابة الموسيقية الأخير بيقول إنهم يرحبوا بترافيس سكوت ومنتظرين التصاريح الأمنية، وان الموضوع أكبر من مصطفى كامل، ومفيش حاجة اسمها اسحب التصاريح بعد ما يتوافق عليها.. إحنا مش بنعلب كوتشينة".

وأوضح: "أكثر من 50% من جمهور الحفلة أجانب، وهذه هي المصيبة الأكبر، خاصة وأنه في حالة إلغاء الحفل، لن يكون للجمهور الأجنبي فرصة تقريبًا لاسترداد قيمة حجز تذكرة الطيران.. يعني ممكن بكرة الصبح نلاقي أكثر من 3 آلاف شخص طالعين عمالين يشتكوا".

وحول هوية الشركة المنظمة للحفل، قال: "الشركة المنظمة لا تعمل في الخفاء، وهي شركة Live Nation Concerts، هي أكبر شركة تنظيم حفلات في العالم، مقرها فى أمريكا، مدرجة بالبورصة هناك برأس مال 18مليار دولار، وهى تتعامل في مصر مع ناس كثيرين إحنا جزء منها، وفريق الشركة موجود حاليًا فى مصر وممنوع من دخول منطقة الأهرامات".