مخرجة باربي غريتا غيرويغ تحطم الأرقام القياسية

مخرجة باربي غريتا غيرويغ تحطم الأرقام القياسية
(اخر تعديل 2023-07-24 09:39:28 )

وسط المنافسة الشديدة التي انطلقت يوم الجمعة في 21 يوليو 2023 بين فيلمي "أوبنهايمر" و"باربي"، استطاع فيلم اللعبة الشهيرة التي يعشقها ملايين الناس، أن يحطم الأرقام القياسية ويتصدر شباك التذاكر ويتغلب على منافسه الأبرز Oppenheimer.

فيلم Barbie الذي لم يتم طرحه في العالم العربي بعد، استطاع أن يحقق إيرادات تجاوز فيها التوقعات، إذ وصلت خلال أسبوع الافتتاح إلى نحو 155 مليون دولار في أميركا الشمالية.

مع هذه الأرقام تصدرت مخرجة فيلم "باربي"، غريتا غيرويغ، عرش أسبوع الافتتاح المحلي وحطمت الأرقام القياسية كمخرجة منفردة.

غريتا تغلبت على زميلتها باتي جينكينز مخرجة فيلم Wonder Woman التي حققت في أسبوع الافتتاح المحلي 103.3 مليون دولار، كما تجاوزت الرقم القياسي الذي حققه فيلم Captain Marvel الذي وصلت ايراداته إلى 153 مليون دولار لمخرجتيه آنا بودين وريان فليك.

أرقام "باربي" سجلت أعلى افتتاح لفيلم لهذا العام، بالإضافة إلى أنه واحد من أفضل افتتاحيات السينما منذ مرحلة الوباء.

بالمقابل، لا يزال فيلم أوبنهامير التاريخي الدرامي يحقق صعوده في طريقه الخاص، ففي الوقت الذي يستطيع مختلف الأعمار مشاهدة "باربي"، تم تخصيص "أوبنهايمر" لمن هم فوق الـ18 أي أن الفيلم للبالغين.

الفيلم الذي يمتد على ثلاث ساعات، حقق خلال أسبوع الافتتاح نحو 80.5 مليون دولار.

"باربي" يتصدر قائمة ثاني أكثر ايرادات عالمياً لمخرجة

بالعودة إلى "باربي"، إلى جانب مخرجته المرأة، وبطولة مارغوت روبي بدور اللعبة الأشهر، أظهرت بعض الاختبارات أن نحو 70 % من رواد الفيلم هم من النساء والفتيات.

يعتبر "باربي" الفيلم الثالث لمخرجته غريتا منفردة التي حققت نجاحاً سابقاً، إذ تم ترشيحها في العام 2017 عن فيلمها الأول كمخرجة منفردة Lady Bird لخمسة جوائز أوسكار، كما نالت ترشيحات للأوسكار عن فيلمها Little Women في العام 2019.

على الصعيد العالمي، حقق "باربي" في أسبوع الافتتاح في 70 دولة نحو 182 مليون دولار، أي ما مجموعه 337 مليون دولار محلياً وعالمياً.. فهو تجاوز Wonder Woman الذي حقق 228.3 مليون دولار، لكنه لم يستطع التغلب على فيلم Captain Marvel الذي وصلت ايراداته في الأسبوع الأول عالمياً ومحلياً لـ456.7 مليون دولار، وبالتالي يأتي "باربي" بالمرتبة الثانية كأفضل بداية لفيلم من تقديم مخرجة.